قابل فريق العمل

أكثر من مجرد معرفة

 

سواء أكان هدف العميل الاستحواذ على منتجع فخم في المالديف، او إيجاد مشغل لفندق ذي ثلاثة نجوم في لندن، أو ربما تطوير منتجع بيئي في سيشيل، أو حتى بيع عقار في ألمانيا، يوجد لدينا الاتصالات، الخبرة والمعرفة لتحقيق ذلك. يمتلك فريقنا خبرة عملية في مجال الضيافة مثبتة اقليمياً وعالمياً، وكذلك يملك اتصالات مباشرة مع أبرز الاستشاريين في المنطقة. نملك علاقات عمل وطيدة مع بعض أشهر المعماريين والمهندسين والمقاولين في العالم وكذلك مع مشغلي الفنادق العالميين واستشاريي الضيافة.





احمد رمضان

مؤسس | الرئيس التنفيذي للمجموعة

في عام ١٩٩٨، عندما كانت صناعة الضيافة لاتزال صناعة ناشئة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، امتلك أحمد رؤية أدت إلى إنشاء واحدة من أكثر شركات استشارات الضيافة تميزاً في المنطقة.
قبل البدء بإنشاء مشروعه الخاص، وبسبب شغفه بصناعة الضيافة، كان لأحمد تاريخاً حافلاً خلال عمله لمدة ٢٥ عاماً في قطاعات مختلفة في إدارة الفنادق، بما في ذلك إدارة ملكيات متعددة نيابة عن سلاسل فنادق عالمية مثل انتركونتننتال و لو مريديان.
أسلوب أحمد العملي وخبرته العميقة قادتاه لاقتناع بضرورة نقل معرفته في قطاع الضيافة إلى المستثمرين الذين يطورون حقيبة استثماراتهم في قطاع الضيافة عن طريق تقديم خدمات استشارية لهم.
لاقى عمله نجاحاً في مختلف القطاعات.، مثل تطوير رؤى العمل للمستثمرين وتحويل هذه الرؤي إلى فنادق مميزة ومشاريع متعددة الاستعمال. يعتبر احمد رائداً في مجال التصميم الفعال للفنادق.
لديه مبدأ يعتمد عليه في عمله وهو: يجب تسليم المشروع بجودة عالية وبتوفير التكلفة وزيادة العائد على الاستثمار طويل المدى في كل مشروع لكل عميل. أدى هذا الالتزام لتعزيز سمعة مجموعة رؤية المميزة والتوسع السريع في منطقة الشرق الأوسط وافريقيا وكذلك عالمياً.
نتيجة لإنجازات "رؤية" أصبح أحمد وفريق "رؤية" أحد الاستشاريين الرئيسيين لمؤسسات حكومية رائدة في بعض المشاريع الشهيرة في المنطقة، مثل مدينة الإعلام في دبي، منازل جميرا بيتش، جزيرة الريم وجزيرة السعديات.
أحمد من المشجعين والمؤمنين بإتاحة الفرضة لتطوير الشباب الإماراتي والمواهب من دول الخليج العربي للانضمام إلى هذه الصناعة.

كيس هارتسويكر

الرئيس التنفيذى

يشرف كيس على جميع نشاطات "رؤية الدولية"، فهو يقود فريقاً متعدد الاختصاصات مؤلفاً من ٦٠ استشارياً واختصاصياً. وهو يقوم بعمله انطلاقاً من مكتب الشركة في دبي، وكذلك يقوم بدور فعال في صياغة النشاطات العملية الرئيسية الثلاثة: استشارات التطوير، استشارات الضيافة و إدارة الأصول.
يُعرف كيس كواحد من مدراء الفنادق الرائدين، فهو يملك خبرة عالمية مكتسبة من مواقع رئيسية في ثلاث قارات. بدأ بالعمل في أوروبا، ثم انتقل إلى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وانتقل بعد ذلك إلى منطقة شرق أسيا.
يعتبر عمل كيس في هيلتون انترناشيونال فصلاً مهماً في حياته العملية، حيث قام، من ضمن مهامه المتعددة، بتطوير كل مشاريع الأطعمة والمشروبات عبر منطقتي الشرق الأوسط وشرق أسيا. ومن منصبه كنائب رئيس لمنطقة شرق أسيا قاد عمليات الشركة خلال فترة النمو السريع والتطوير لعلامات تجارية متعددة في المنطقة، ومن ضمنها أسواق رئيسية مثل الصين والهند.
قبل تسلمه منصبه في "رؤية"، عمل كرئيس تنفيذي لفنادق ريكسوس، وقام بتحويل المجموعة من مجموعة محلية إلى مجموعة عالمية، مشكلاً استراتيجيتها وهيكليتها وكذلك أدوات إدارتها.
يضيف كيس معرفة وتوجيهاً قيمين على خدمات "رؤية" وذلك نظراً لخبرته المتنوعة ونظرته الشاملة والواسعة على مستوى الأقسام أو الإدارة التنفيذية.

أجنيس باونز

الرئيس التنفيذي للعمليات

بدأ أجنيس مهنته التي تتجاوز الثلاثين عاماً مباشرة بعد تخرجه بمرتبة الشرف في الإدارة الفندقية من جامعة HTI في بلجيكا (١٩٩٠).
وقد تدرج بالطريقة الكلاسيكية في الإدارة، فهو بدأ كمدير للأطعمة والمشروبات في مجموعة فنادق انتركونتننتال (١٩٩٠) ثم ارتقى سريعاً عبر مناصب عديدة ليصل إلى مدير عام لمجموعة فنادق أكور في بروكسل (٢٠٠٠) قبل أن ينتقل إلى دبي ليرأس افتتاح قسم مجموعة أكور للشرق الأوسط في مركز دبي التجاري العالمي (٢٠٠٢).
ومنذ ذلك الوقت فإن عمله في مناصب قيادية عليا في منطقة الشرق الأوسط وأسيا مع مشغلي فنادق ذو خمس نجوم (آي اتس جي، أكور سوفيتل، ويندهام) وكذلك مع مجموعات تطوير الضيافة الرئيسية (ابوظبي الوطنية للفنادق ومركز دبي التجاري العالمي) قد أعطاه مساراً وظيفياً غير اعتيادي وخبرة مؤكدة في إدارة الأداء المالي، وإدارة تحسين الجودة، وإعادة الهيكلة.
إن خبرته المتشعبة كمتخصص في التخطيط الاستراتيجي والتشغيل والمالية وتطوير الأعمال في مؤسسات ذات متطلبات عالية قد أدى إلى التركيز على نمو الأعمال وتحسين أرباح الشركات وكذلك عوائد المساهمين.
انضم لـ (رؤية) في ٢٠١٩، وهو يصف نفسه بأنه قائد عملي، تفاعلي متعدد الثقافات ويركز على النتائج وبأنه يطور فرقاً قوية يمكنها من تقديم أداء قوي ونتائج تركز على متطلبات الزبائن.

وليد هاروني

مدير أول | إدارة الأصول

إن وليد خبير في الضيافة العالمية متعدد اللغات ومتعدد المهارات تحصل على بكالوريوس في الضيافة عام ١٩٨٤ من المدرسة الفندقية في ستراسبورغ ومن ثم أتم درجة الماجستير في سنتين في إدارة الفنادق والمطاعم معهد إدارة الفنادق العالمية (برنامج مشترك بين جامعة كورنيل وجامعة ايسيك للأعمال، في باريس) حيث تخرج عام ١٩٨٩.
بدأ رحلته العملية مع فندق انتركونتننتال الرياض، ومن ثم انتقل للعمل مع فندق لو ميريديان في باريس والقاهرة كمدير للأطعمة والمشروبات قبل أن ينضم إلى مجموعة فنادق انتركونتننتال بشكل مستمر مترقياً حتى وصل إلى مدير عام في عام ٢٠٠٠. بعد ١٤ عاماً قضاها في العمليات، بما فيها ٨ سنوات كمدير عام لعقارات مختلفة لفنادق انتركونتننتال قرر اتخاذ تحدٍ مختلف حيث انضم إلى المؤسسة الوطنية للسياحة والفنادق في أبوظبي كمدير لقسم الفنادق في عام ٢٠٠٧. أشرف من منصبه الجديد على كل متطلبات قسم الفنادق للمجموعة وقام بإدارة النمو السريع والتحول لسلسلة فنادق ومنتجعات دانات وكذلك إدارة أصول متعددة لعقارات مميزة في كل من أبو ظبي ودبي.
خلال مسار رحلته المهنية اكتسب وليد معرفة معمقة في أسواق الشرق الزوسط وأفريقيا، تحديداً عمان وساحل العاج ومصر وفرنسا ولبنان والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. إن قبوله لكل تحدٍ على أنه فرصة، جعل وليد يقوم بالإدارة الاستراتيحية للتغيير ويستعمل الصدمة والتأثير لتنمية المهارات في كل فندق من اكثر من ٣٠ فندقاً في محفظة إدارة الأصول لـ "رؤية".

شربل بطرس

مدير أول | استشارات واستراتيجية الضيافة

بمزيج من مهارات متخصصة في استراتيجيات الاستثمار والإدارة المالية والعمارة، يقدم شربل قيمة استثنائية ومساهمات كبيرة لعدد من مشاريع (رؤية) محلياً و عالمياً.
بنى شربل خبرته الأساسية في كندا ولبنان قبل انتقاله إلى الإمارات العربية المتحدة في عام ٢٠٠٤، وقد امتلك مذاك خبرة عميقة ومتشعبة في ٣٥ بلداً حيث تعمل (رؤية) في تطوير مشاريع تتراوح بين استشارات الاستحواذ وحتى ابتكار أفكار للأطعمة والمشروبات تتجاوز المتداول. في (رؤية) مهمة شربل هي إدارة مجموعة من مشاريع الضيافة الجديدة والموجودة من قبل. حالياً، يدير فريقاً من الاستشاريين المتخصصين في مشاريع تتراوح بين الاستشارة الاستراتيجية العليا والإشراف على الأفكار المعمارية إلى إدارة الأصول وإدارة المشاريع وحتى مروحة واسعة من خدمات الضيافة.
يأخذ شربل غالباً مهمة تمثيل الزبون وكذلك مستشار استراتيجية الضيافة، وهو منفتح دائماً على توجهات صناعة الضيافة. للإيفاء بهذا الالتزام، فهو قبل بالتحدي لتطوير خدمات المجموعة عالمياً، وإدارة مجموعة من مشاريع الضيافة وفي نفس الوقت ابتكار شركة جديدة في مجال الأطعمة والمشروبات في منطقة الخليج والتي تهدف للاستفادة من الطلب المتزايد على المطاعم في منطقة الخليج.
إن مقدرات شربل المتعددة وخبرته المتشعبة هما وراء نجاح مسيرته العملية وكذلك ربط إدارته للاستشارات الاستراتيجية ومهارات التنفيذ لديه.

محمد جاسم

مدير | إدارة الأصول

ولد محمد في دبي وأتم دراسته في إدارة الفنادق بتخصص في المحاسبة الفندقية. بدأ مسيرته العملية في مجال الأطعمة والمشروبات، ومن ثم جنح نحو تخصصه في التمويل، عمل في مهمات مختلفة في المحاسبة. انضم إلى مجموعة روتانا في عام ٢٠٠٣ حيث امضى جزءاً كبيراً من حياته العملية فيها حيث كان له دوراً مهماً في نموها السريع في المنطقة والعالم.
خلال عمله طور وراقب المؤشرات المالية للفنادق، صمم ووضع قيد التطبيق العمليات القياسية لما قبل الافتتاح، وترأس عدة مشاريع مثل دمج الأنظمة، والتطبيق على مستوى المجموعة للممارسات القياسية من أجل الالتزام بالأنظمة الموحدة واجراءات الخدمات المشتركة.
تحصل على خبرته العملية والمتشعبة من خلال عمله لمدة أكثر من عشرين عاماً في مواقع رئيسية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مثل الإمارات العربية المتحدة، السعودية، الكويت، لبنان ومصر. هذا الإطلاع الواسع على مستوى المنطقة نمى مهاراته في التحليل المالي، وعمق معرفته في التحكم والالتزام، إدارة التدفقات النقدية وتدقيق العمليات. بصفته عضواً من فريق (رؤية) لإدارة الأصول يقود محمد في الخطوط الأمامية ويقدم الدعم لأكثر من خمسين فندقاً ضمن محفظة (رؤية) لإدارة الأصول.
مساهماته الرئيسية تتضمن التحليل المالي المستمر للعمليات من أجل ضمان الأداء المثالي للفنادق، العمل على جعل الميزانيات المقترحة من قبل المشغلين عاكسة لحالة السوق وكذلك لإمكانيات الفندق، أيضاً يعمل محمد على حماية مصالح المالك بما يتعلق بالإنفاق من دون المخاطرة بجودة المنتج.

اصف بهاتي

مدير | المشاريع الخاصة

من خلال عمله كمدير للمشاريع الخاصة، يحضر آصف معه اربعين عاماً من الخبرة المالية والضيافة خلال عمله مع فنادق انتركونتننتال. يحمل آصف بكالوريوس في الإدارة المالية مضافاً إليها معرفة معمقة لعدد من الأسواق مثل الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي، وقد عمل في مناطق جغرافية متعددة في أوروبا والكاريبي وباكستان وآسيا وأفريقيا.
يمتلك آصف معرفة معمقة لكل جوانب صناعة الضيافة، إلا أنه اختصاصي وذو خبرة ومهارة في جميع مجالات إدارة الأصول للفنادق.
عند اشرافه على خطط تطبيق الأنظمة المالية لما قبل الافتتاح يقوم آصف بتطوير الميزانية السنوية الشاملة بما في ذلك الإشراف على توزيع بنود المصاريف الاستثمارية، وأيضاً وضع ضوابط العمل وقياساتها، وكذلك تحليل الأداء المالي الشامل.
يمتلك آصف خبرة متنوعة وغنية في الأسواق العالمية تساعده على تطوير وتطبيق المراقبة طويلة الأمد للنظام المالي للفندق سواء أكان فندقاً صغيراً أو كبيراً أو حتى مجمعاً متكاملاً للاستخدام المختلط.
يقدم آصف مساهمات مميزة لمشاريع الضيافة لـ (رؤية) وهو يلعب دوراً رئيسياً في خدمات إدارة الأصول للمجموعة، سواء أكان قائداً للمشروع أو عضواً مسانداً في الفريق.

سيغفريد نيرهاوس

مدير | المشاريع الخاصة

يتحدر سيغفريد من عائلة من أصحاب المطاعم والفنادق وهو يعتبر أنها منبع شغفه طوال حياته بالضيافة. فقد عمل منذ عام ١٩٩٠ في بعض من المواقع الرائدة، مثل شيراتون، كونكورد، هيلتون، كارلسون و ريزيدور.
انضم إلى ريزيدور دبي عام ٢٠٠٥، وقام بافتتاح فندق راديسون ساس الحائز على الجوائز في مدينة الاعلام. وفي عام ٢٠٠٨ أصبح مديراً للمشاريع المستقبلية حيث كان الموجه لافتتاح ٩ فنادق عبر الشرق الأوسط وأفريقيا.
في عام ٢٠١٠ أصبح المدير العام لشركة أطلس للضيافة وهي شركة مالكة لعقارات الضيافة متعددة التوجهات والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها. حيث أدار محفظة عالمية متنوعة تتألف من فنادق، منتجعات وأماكن للأطعمة والمشروبات تمتد من أبوظبي ودبي إلى سنغافورة وسيشيل، وهو كذلك ابتكر فكرة مطعم باسكال تيبر في فرينش بيكيري، الذي تم افتتاحه في مدينة الإعلام بدبي عام ٢٠١١.
وبانتقاله إلى الضيافة الألمانية عام ٢٠١٥، كنائب رئيس للشرق الأوسط وآسيا، أصبح مسؤولاً عن التوسع الاستراتيجي في المنطقة. حيث قام بافتتاح فندق ستايغنبرغر (الخليج التجاري في دبي)، متبوعاً بفنادق انترسيتي (عُمان)، وفندقين في تونس وكذلك ٦ عقود إدارة إضافية في الشرق الأوسط.
وبرجوعه إلى أطلس للضيافة في نوفمبر ٢٠١٧، قام بافتتاح الفندق الأسطوري غراند حياة أبوظبي لؤلؤة الإمارات،إدارة أصول فندق راديسون بلو مدينة الإعلام وتوسيع فكرة مطعم باسكال تيبر فرينش بيكيري.
عين سيغفريد في أبريل ٢٠١٩ كمدير لإدارة الأصول في (رؤية)، وهو يصف نفسه كخبير ضيافة متفانٍ وتوجهه النتائج ويحافظ على علاقات تعود بالنفع لجميع الأطراف الداخلية والخارجية.

انكه بوينغ

مدير | تطوير التصميم

درست انكه في ألمانيا وتحصلت على درجة الماجستير في العمارة، وقد بدأت عملها الخاص سريعاً في برلين، عاصمة ألمانيا الحيوية حيث واجهت تحديات التصميم المثيرة في مرحلة الوحدة بين الألمانيتين.
ركزت العديد من مشاريعها على ردم الهوة في التصميم المعماري بين جزئي ألمانيا وقد ربحت الجائزة الأولى في مسابقة التخطيط العمراني الدولية (ستاتهافن ساسنيتز).
لقد نمى اهتمام انكه بالتنوع الثقافي مما حدا بها في عام ٢٠٠٧ للموافقة على طلب للعمل في الشرق الأوسط كمدير للتصميم في تيرنر العالمية. حيث تعرفت على بيئة العمل في الإمارات العربية المتحدة كما في عُمان والأردن، حيث شاركت في مشاريع متنوعة كمصممة ومديرة مشروع.
في ذلك الوقت، بدأت بالتركيز على المشاريع المرتبطة بالضيافة ومن ثم انتقلت إلى شركة إعمار للعقارات في منصب إدارة التطوير.
في إعمار شاركت انكه في تطوير عدة مشاريع مهمة كبيرة ومتعددة الاستخدامات قبل انضمامها إلى (رؤية) في عام ٢٠١٧ حيث قادت عملية التصميم في المجموعة عندما كانت المجموعة تشهد نمواً سريعاً لأعمالها المحلية والدولية.
تركز انكه في منصبها الحالي على تصميم المشاريع والتي تدمج بشكل سلس جاذبية المظهر التي تناسب التموضع المرغوب به للمشروع مع كفاءة التشغيل المثالية. تعتقد أنكي أن التصميم الجيد يجب أن يتضمن الهدف وكذلك عوامل التكلفة من أجل الوصول إلى الرؤية والتوقعات المأمولة من مالك المشروع أو المطور.

توني ألين

مدير | تطوير التصميم

تحصّل توني على تعليمه الأساسي في العمارة وآزره بثلاثين سنة من الخبرة وهو يمتلك سيرة ذاتية مدعمة في تطوير وبناء فنادق عاملة وناجحة. تتضمن مسيرة توني العملية العمل في شركات خاصة كما في مجموعات فندقية رائدة مثل فنادق انتركونتننتال في مواقع في أفريقيا، أوروبا، استراليا وآسيا.
قدم توني في منصبه كمدير لتطوير التصاميم مساهمات ثمينة لعدد من مشروعات الفنادق في المنطقة وقد أشرف على تطويرها من فكرة إلى التنفيذ ومن ثم إلى التسليم من أجل بدء التشغيل.
يتخصص توني باستشارات تطوير المخططات الرئيسية للتجمعات العمرانية وهو يبدأ مشاريعه من وضع الفكرة ثم إلى المخططات الأولية وبعد ذلك التصاميم التفصيلية. غالباً ما يعمل توني في مرحلة ما قبل الافتتاح من أجل تطوير خطة التموضع التي تحسّن فكرة التصميم، وهو كذلك يقوم بتطوير الاجراءات المعيارية للعلامات التجارية لتكون جاهزة للتطبيق.
إن المعرفة المعمقة في التصميم والتطوير عند توني تقدم للزبائن الثقة بأنهم سيحصلون على أعلى كفاءة وفعالية لتصميم مشروع الفندق الخاص بهم.

كيت هاريسون

مدير أول | استشارات الضيافة

في منصبها كمدير أول لاستشارات الضيافة، تقدم كيت مايقارب من عشرين عاماً من الخبرة في الضيافة العالمية، ومعظمها في الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج.
بدأت كيت حياتها العملية بالعمل لدى مؤسسات رائدة في المملكة المتحدة والشرق الأوسط، وهي تقدم الدعم في عمليتين رئيسيتين في قسمي الضيافة وإدارة الأصول. كونها مدقق داخلي مؤهلة مع خلفية في مجال ضمان الجودة، تقدم كيت الاستشارات للعملاء في تقييم العمليات التشغيلية بما يتعلق بالجودة والكفاءة للعمليات التشغيلية للفندق، تطور كتيبات العمليات التشغيلية وتقترح القواعد الإرشادية للالتزام بالقواعد وذلك باستخدام العمليات الذكية، وكتيبات العلامة التجارية وكذلك المتطلبات الإجبارية في مناطق حساسة كالصحة والسلامة، النظافة، HACCP، والسياحة العالمية وكذلك في إدارة مشاريع الضيافة.
وهي تشارك بشكل كبير في خدمات (رؤية) لاختيار مشغل الفندق، وتقوم بدور أساسي خلال التفاوض على العقد حيث تمر الاتفاقيات بالعديد من المراجعات للوصول إلى أفضل الشروط التعاقدية النهائية، بما يحمي المالك من خلال هذه الشروط من الناحيتين التجارية والتشغيلية، وأيضاً تقوم بالتوافقات على العمليات التشغيلية.

ميكو بولكي

مستشار الضيافة

يصف ميكو نفسه بأنه الرجل الذي اكتشف شغفه مبكراً في العمل، وغاص عميقاً في تفاصيل هذه الصناعة ولم ينظر للخلف مطلقاً.
سعياً وراء شغفه، بدأ بتنظيم مسيرته العملية بدءاً من الجامعة. يحمل ميكو شهادة الماجستير في إدارة الأعمال من كلية هولت للأعمال العالمية وكذلك هو حاصل على بكالوريوس في إدارة الضيافة من جامعة هاجا-هيليا للعلوم التطبيقية في فنلندا. بالإضافة إلى ذلك فهو حاصل على شهادتي اختصاصي إدارة المشاريع ومدرس ضيافة معتمد.
منذ عام ٢٠٠٢ يتابع ميكو بنشاط الفرصة للتعرف على ثقافات جديدة من خلال الضيافة. وهو قد طور خبرة عالمية واسعة في مجال الأطعمة والمشروبات من خلال العمل مع علامات تجارية عالمية مثل مطاعم ألان دوكاس في ابريس، مجموعة جميرا في دبي ومجموعة ستاروود للرفاهية في هلسنكي وكذلك عمل في مؤسسات فردية في إيطاليا وإسبانيا والنرويج.
يملك ميكو خبرة معمقة في تطوير وإطلاق أفكار جديدة وعمليات تشغيلية لمطاعم محبوبة أو مواقع فعاليات ضخمة مثل مركز دبي التجاري العالمي. يعترف ميكو أنه ومنذ انضمامه لـ (رؤية) قد وجد عملاً مشوقاً يستعمل فيه مهاراته المتعددة في شركة هي تقاطع طرق بين صناعة الضيافة والاستشارات، فهو يستعمل مهاراته المتعددة في كل جزء من عمله في صناعة الضيافة سريعة التطور.

بهافيكا فانجاني

محلل أعمال استشاري

تعيش بافيكا في دبي منذ وقت طويل، وهي اختارت مهنتها في الضيافة منذ مراحل مبكرة. بعد حصولها على البكالوريوس في إدارة الضيافة العالمية (بمرتبة الشرف) من الأكاديمية الإماراتية لإدارة الضيافة بدأت بافيكا حياتها العملية في مجموعة جميرا كموظفة في المالية.
امتلكت بافيكا معرفة معمقة في كل مجالات العمليات المالية الأساسية من خلال عملها في أقسام متعددة في قسم المالية في المجموعة لمدة أربع سنوات. وقد أكملت دراستها المالية HOSPA كذلك.
إن الخبرة المعمقة والعملية التي اكتسبتها بافيكا من خلال العمل في مجموعة جميرا وعلى عقارات ذات أنواع مختلفة تديرها المجموعة سهلت اكتسابها للمعرفة والفهم لأنظمة العمل والتمويل اللازمة لتحقيق التشغيل الفعال في صناعة الضيافة.
بعد انضمامها لـ (رؤية) تشرف بافيكا على كل مجالات التحليل المالي والمحاسبي للضيافة بما في ذلك جمع المعلومات من بحث السوق، ومن ثم تحليل دراسة الأداء للعمليات التشغيلية للفندق. إن عمل بافيكا الدقيق والمتعمق هو أساس التقارير الشاملة لقسم إدارة الأصول.

كلوديا رادو

محلل أعمال استشاري

تعتبر كلوديا بحق مواطنة عالمية منذ صغرها. فهي عاشت في سبعة بلدان وتتقن أربع لغات.
بعد تحصيلها للدبلوم العالي من كلية إدارة الفنادق السويسرية، أكملت كلوديا دراسة البكالوريوس في إدارة الأعمال في المعهد الفندقي بمونرو سويسرا.
ثم أتمت دراساتها العليا لتحصل على درجة الماجستير في العلوم في اختصاص أعمال الضيافة الدولية من الكلية الفندقية في لوزان. وهناك، تقول كلوديا، أنها اكتسبت معرفة واسعة وفهم معمق لصناعة الضيافة الدولية في مختلف مجالاتها وكذلك أسواقها الرئيسية.
من خلال فترة تدريبية مكثفة لمدة ستة أشهر قضتها في فنادق ومنتجعات أماثوس في قبرص ومثل هذه الفترة في فندق فور سيزنز في جنيف، حصلت كلوديا على سنة تدريب لا تقدر بثمن حيث أضافت خبرة عملية في الضيافة وفي كل العمليات التشغيلية للفنادق.
انضمت إلى (رؤية) في عام ٢٠١٧ كمحللة أعمال، وهي تركز على الأداء الحالي للفنادق ومراجعة العقارات في محفظة (رؤية) لإدارة الأصول. وهي مسؤولة عن المقارنة المرجعية لمؤشرات الأداء الرئيسية المحلية والعالمية، ولأجل ذلك فهي تبحث عميقاً في المعلومات المتوفرة للنظر في عوامل الأداء الحالي وتطورات السوق المستقبلية.